المالكي : الصدر حديث على السياسة ولا يفهم أصول العملية والدستور لايعني شيئا عنده

وكالة فدك نيوز/ وكالات

اعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي ان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر “حديث على السياسة، ولا يفهم أصول العملية السياسية”، فيما أشار الى أن الدستور لايعني شيئا عند الصدر.

وقال المالكي في مقابلة تلفزيونية اجرتها معه قناة “فرانس 24″  إن “ما يصدر عن مقتدى الصدر لا يستحق الحديث عنه”.

وأضاف: أنه “رجل حديث على السياسة، ولا يعرف أصول العملية السياسية”، مشيرا الى أن “الدستور لا يعني شيئا عند مقتدى الصدر، وهو لا يفهم قضية الدستور”.

من جانب اخر اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السعودية وقطر بالوقوف وراء الأزمة التي تمر بها بلاده، وقال المالكي “يهاجمون العراق عبر سوريا وبشكل مباشر بل هم أعلنوا الحرب على العراق كما أعلنوها على سوريا، ومع الأسف الخلفيات طائفية وسياسية”.

وأضاف “أزمة العراق الطائفية والإرهابية والأمنية مسؤولة عنها هاتان الدولتان بالدرجة الأولى”.

وأشاد المالكي بتصدي أهل الأنبار للإرهابيين وتعاونهم مع أجهزة الاستخبارات “لإفشال إنشاء مخطط دولة إسلامية “. وأكد “وقوف المجتمع العراقي بسنته وشيعته في وجه الإرهاب”.

واتهم رئيس الوزراء العراقي بحفز ودعم المنظمات الإرهابية وبينها القاعدة و”دعمها سياسيا وإعلاميا وماليا”، ووصف هذا الدعم بالـ”غير محدود””.

مقالات ذات صلة

7 تعليقات

  1. ابن العراق
    9 مارس, 2014 في 8:51 م

     ماهذه الجرأة يابو اسراء!!    !!

    هل كيري الان في العراق-يكفيك اسمه بالكردي

    ولو غير مسموح الادلاء بمثل هذا التصريح والاجدر يوكل الامر لرعيانه ولكلاب النجاسة

    هاي الدولة مالت الجهادين فمبروك لك مال اليه لسانك وعقلك

    هذا الفسق بعينه ان تتجرأ على ابن الشهيد الثاني قدس الله سره الشريف

    لازم نويت شر نية— فجنت على نفسها براقش

    والعقل يقول تجنب الحليم اذا غضب

    وبئس ما يشار اليك   

     

  2. ابن العراق
    9 مارس, 2014 في 9:58 م

    ماهذه الجرأة يابو اسراء!!    !!

    هل كيري الان في العراق-يكفيك اسمه بالكردي

    ولو غير مسموح الادلاء بمثل هذا التصريح والاجدر يوكل الامر لرعيانه ولكلاب النجاسة

    هاي الدولة مالت الجهادين فمبروك لك مال اليه لسانك وعقلك

    هذا الفسق بعينه ان تتجرأ على ابن الشهيد الثاني قدس الله سره الشريف

    لازم نويت شر نية— فجنت على نفسها براقش

    والعقل يقول تجنب الحليم اذا غضب

    وبئس ما يشار اليك   

     

    وكم في زمننا من هؤلاء الذين يقولون مالا يفعلون، ويظهرون كرم الأخلاق والشجاعة ولكنهم عند حلول الواجب من أوائل المنصرفين إلى شأنهم الخاص، ولئن بررنا لأهل زمن الشاعر بعض التصرفات لظروفهم القاسية وبخاصة فيما يتصل بالانفاق فإننا لا نجد اليوم عذراً لمن يتخلى عن واجبه الإنساني . أما العناد فهو من طبيعة من لا يدركون الحقيقة ويحبون الخوض فيما يخوض فيه الآخرون من أمور سياسية واقتصادية ونحوها وهم لا يملكون ما يؤهلهم للخوض فيما لا يعلمون ، بل إنهم عاجزون عن إدراك أبعاد مايدور حوله الجدل. الأدهى أو الامر وما استفحل وجوده في زماننا ما أشار إليه الشاعر( يبلع المخيط ويغص بالإبرة) في قوله:( بلوع البعير وبالغدير غصوص)، ولعلنا نجد ذلك فيمن ينبغي لهم أن يكونوا قدوة، وهم يحسبون أن فعالهم لا تخفى عن الناس، وهذا الأمر ما يجعل كثيراً منا يشكك في كثير من المبادئ التي يسعون لترسيخها. ثم ينصرف الشاعر إلى فلسفة مجريات الحياة:

    ما ياخذ الدنيا قوي بحَيْله

    ولا حازها بالحرص كل حروص

    ولا يحرم الأرزاق في الناس عاجز

    ولو كان هماته حزايم خوص

    تراها من الباري تقسّم وَهَايِب

    على ذا من هدي الرسول نْصوص

    هل يتعارض هذا القول مع قول شوقي:

    وما نيل المطالب بالتمني

    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

  3. ابن العراق
    9 مارس, 2014 في 10:07 م

    ما اشبه اليوم بالامس و ما أشبه الحاضر بالماضي و كأن الكفر و الطاغوت استخدموا نفس السلاح وكما يروى إن ملة الكفر واحدة . فقبل عشر سنين و في مثل هذه الايام و في مثل هذا التاريخ تقريباً خرج علينا شيطان الاحتلال الحاكم برايمر فقال : ( إن مقتدى الصدر خارج عن القانون ) .. و صفق له بعض الساسة في ذلك الوقت لكن كلمة الحق التي نطق بها مقتدى الصدر و زلزت برايمر و اسياده حينما قال : ( أي قانون تقصد , إن كان قانون أمريكا , فغاية الفخر لي و لآل الصدر أن اخرج عليه و إن كنت تقصد قانون الله فأعتقد بأنك لا تفقه منه شيئاً )”.

    واضاف الاعرجي، ” اليوم اطل علينا تلميذا من تلامذة ذلك الشيطان الذي ولى مدبراً و لم يعقِّب و بنفس المنطق الشيطاني لأستاذه اخذ ينطلق لسانه فإتهم ذلك الجبل الاشم شبل آل الصدر بأنه : لا يعرف أصول العملية السياسية، والدستور لا يعني شيئاً عنده وهو لا يفهم قضية الدستور”.

    وتابع الاعرجي “نحن نقول بلسان حال الشعب العراقي الذي عانى من بطشك يا مالكي و دكتاتوريتك : ( أي سياسة تقصد و أي دستور ؟؟!!!.. إن كان دستور الله عز وجل و سياسة أمير المؤمنين فإن كهفها آل الصدر و معينها حوزة الولي الطاهر و أعتقد بأن مقتدى الصدر إبن تلك الحوزة البار بها و لم يخرج عنها طرفة عين , و في نفس الوقت نذكرك أن تلك التصريحات أمس قد دقت الاسفين الاخير في نعش برايمر و اليوم إن شاء الله تعالى سوف تدق تلك التصريحات الاسفين الاخير في نعش ملكك الزائل ايا ابا اسراء”.

    واشار الى انه “ليس غريباً أن تنطلق تلك التصريحات من شخص تحدى المرجعية و عصاها ليسنَّ قانون تقاعدي مجحف ظالم ليستلم من خلاله اكبر راتب في العراق”، و “ليس غريباً ان تنطلق تلك التصريحات من شخص لم يَذكر آل الصدر ( الشهيد الاول و الشهيد الثاني ” قدست اسراهما ” ) بخير”، و “ليس غريباً أن تنطلق تلك التصريحات ممن قتل العراقيين”، “و ليس غريباً أن تنطلق تلك التصريحات ممن فرق بين الشيعة و السنة و مزق الوحدة العراقية .

    فإن شاء الله تعالى رياح التغيير قادمة فلا عودة لتلك التصريحات المهزوزة”.

    وخاطب الاعرجي المالكي قائلا “كد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك، والله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا تدرك أمدنا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد، يوم ينادي المنادي (ألا لعنة الله على الظالمين)”.

  4. ابن العراق
    10 مارس, 2014 في 9:48 م

    كيف استخدمت اللعبة الدستورية للمالكي ضده
    استخدم المالكي في الانتخابات النيابية العامة لعبة بعملية التفاف على الدستور، يستخدمها اليوم خصومه ومنافسوه السياسيون ضده في انتخابات مجالس المحافظات.
    بعد انتخابات 2010 النيابية، كانت الكتلة النيابية الأكبر، والتي كان ينبغي أن تكلف بتشكيل الحكومة، هي العراقية، إذ حصلت على 91 مقعدا، وجاءت كتلة المالكي (ائتلاف دولة القانون) بالمرتبة الثاني بـ89 مقعدا. ولعب المالكي لعبته، وخالف الدستور، بتشكيل ائتلاف ما بعد الانتخابات، سمي بـ(التحالف الوطني)، يضم كلا من الائتلافين الشيعسلامويين (دولة القانون) و(الائتلاف الوطني). وقلتها يومئذ بوضوح إن هذا يمثل تحايلا والتفافا على الدستور، ورأيت أن قرار المحكمة الاتحادية جاء منحازا، وغير دستوري، وذلك أن هناك عرفا دستوريا غير مدوَّن معمولا به في كل الأنظمة الديمقراطية، وهو إن المقصود بالكتلة البرلمانية الأكبر التي يحق لها تشكيل الحكومة، هي تلك التي حصلت عبر الانتخابات على أكبر عدد من المقاعد، وليس عبر الائتلاف البرلماني المابعدي، فالائتلاف المابعدي (اي ما بعد الانتخابات) يكون ائتلافا حكوميا وليس ائتلافا برلمانيا، أي في حال عدم امتلاك أكبر الكتل البرلمانية على الأكثرية المطلقة في البرلمان، أي 50% + 1، تكون الكتلة الأكبر مضطرة للتفاوض مع كتلة أخرى، أو أكثر من كتلة، لغرض تشكيل الحكومة. وفي حال عجزها، تكلف الكتلة الثانية التي تليها بعدد المقاعد.
    لكن مع هذا خالف المالكي ومعه كل من الائتلافين الشيعسلاميوين، ومعهما المحكمة الاتحادية، خالفوا هذا العرف الدستوري الثابت للنظم الديمقراطية قاطبة، والذي لا نعرف دولة ديمقراطية قد خالفته. أما كون النص في الدستور العراقي لم يجعل (محكما) ذا معنى واحد بين غير قابل للبس أو التأويل، بل جعل (متشابها)، ليأوله (الراسخون في العلم)، فلا يبرر عدم وضوح النص الدستوري هذا المخالفة الدستورية. وقد أتيت يومذاك بمثل، ذلك بافتراض ما لو أنه قد ورد في الدستور نص بأن تكون الانتخابات حرة، دون ذكر «سرية»، ما إذا كان هذا سيبرر تجويز إجراء انتخابات علنية، رغم مخالفة ذلك للعرف الانتخابي في كل النظم الديمقراطية؟ طبعا هذا لم أقله تحيزا للعراقية، وقد قلتها، إن المالكي وبقية الشيعسلامويين، إذا كانوا آنذاك معارضين بتشكيل الحكومة من قبل العراقية، ومن قبل شخص أياد علاوي بالذات، لأنه يفتقد لأحد الشرطين الموضوعين من قبل كل من إيران، والأحزاب الشيعسلاموية العراقية، وربما المرجعية الدينية في النجف، وهو شرط أن يكون رئيس السلطة التنفيذية في العراق شيعيا وإسلاميا، فلا يحق للشيعي غير الإسلامي، ولا للإسلامي غير الشيعي، تشكيل الحكومة؛ كان بإمكانهم أن يحققوا ذلك من غير التفاف على الدستور، بل عبر وضع شروط تعجيزية للائتلاف مع العراقية، حتى يعجز علاوي تشكيل الحكومة، فيكلف المالكي كرئيس ثاني كتلة بعد مضي شهر.
    لو لم يكن المالكي قد فعلها آنذاك لأقام اليوم الدنيا ولم يقعدها في دعوى لادستورية التحالفات المابعدية في مجالس المحافظات، من أجل الحيلولة دون تشكيل (ائتلاف دولة القانون) لصاحبه (حزب الدعوة الإسلامية) لصاحبه (نوري المالكي). فأصبح المالكي والدعوة كـ(بلّاع الموس) كما يعبر بالعراقية، يرون استخدام خصومهم السياسيين لنفس لعبتهم التي ابتدعوها بالتفافهم على الدستور، ليوظفوها ضدهم هذه المرة، ويحولوا دون بقاء (الدعاة الميامين) محافظين على بغداد والبصرة وذي قار. صدق المثل الذي تعلمناه عندما كنا أطفالا والقائل «من حفر بئرا لأخيه وقع فيه» فكان البئر الدستوري الذي حفره حزب الدعوة على صعيد الحكومة الاتحادية لإخوانه الألداء عام 2010، قد وقع فيه على صعيد الحكومات المحلية المحافظات عام 2014. أو يذكرني هذا بقصة قرأناها لا أتذكر في قراءة الثاني أو الثالث المتوسط، تحثنا عن قصة الثعلب واللقلق، حيث دعا الثعلب اللقلق على وليمة حساء، فصب الحساء في صحن مسطح، وقال للقلق: تفضل يا سيدي اللقلق، فلم يستطع اللقلق أن يحتسي بمنقاره الحساء من الصحن المسطح، وبقي جائعا، فما كان منه وهو يودع الثعلب إلا أن يشكره على وليمته، فأراد أن يرد له الجميل فدعاه هو هذه المرة على وليمة حساء، فصب الحساء في كوز، مدّ اللقلق منقاره فيه، وقال للثعلب تفضل يا سيدي الثعلب، فلم يستطع الثعلب احتساء الحساء من الكوز، وبعد ما شبع اللقلق، نظر للثعلب فقال له: واحدة بواحدة يا سيدي الثعلب، وهكذا قال خصوم المالكي بعد انتخابات المحافظات، بعدما شكلوا كتلا فاقت عدد كتل ائتلاف دولة القانون: واحدة بواحدة يا سيدي المالكي، واحدة بواحدة يا سيدتي (دعوة) القانون.
    مع هذا أقول: لا بد من تعديل المادة القانونية المعنية وتحويلها من مادة متشابهة، لا يعلم تأويلها إلا الراسخون في الحيل الدستورية، إلى مادة محكمة، فيكون نص المادة (76) –
    أولا بدلا من «يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية»، «يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الحاصلة عبر الانتخابات على العدد الأكبر من المقاعد النيابية، وقبل الائتلاف مع كتلة أخرى، بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية». عندها سينطبق هذا تلقائيا على مجالس المحافظات. فهل سيكون لدينا يوما ما دستور فيه مواد محكمات وليس فيه أخر متشابهات لا يعلم تأويلها إلا الراسخون في علم الحيل الدستورية، بعدما تمرسوا على الحيل الشرعية؟ ومع هذا أقول لخصوم ومنافسي دولة القانون حسنا فعلتم إذ تعلمتم من كبيركم سحره فاستخدمتموه ضده.
     

  5. ابن العراق- د كرار حيدر
    10 مارس, 2014 في 10:53 م

    هذا نبض كل العراقيين الشرفاء النجباء وليس ذيول كيري وبرايمر وكولن باول واو-با-ما وليس رد لمن لايستحق الرد

    واللهم صلي على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين — ويكفي التملق ومسح الاكتاف والاحذية ولايدوم الا الدائم

    واموال العراقيين ترجع لحد الفلس رغم انوف الجمع الحاقد على الملة والحق يعلوا ولايعلى عليه

    من اللذي همش الدستور لتركيز السلطات في يده وأدى ذلك إلى أن تستثمر المليشيات الاجرامية تهميشه للمكونات كأرضية لتصعيد عملياتها العنيفة “.
    الم تكن هذه وصية سيدك-دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى الإلتزام الراسخ والواضح بوحدة العراق الديمقراطي كما هو محدد من قبل الدستور العراقي

    ما نسمعه من رئيس الوزراء نوري المالكي من تصريحات في واشنطن تثير الدهشة والاستغراب، خصوصا فيما يتعلق بتطبيق الدستور بحذافيره، فالجميع يعلم ان الدستور لايطبق اليوم في العراق وانما يؤخذ به عندما يتطابق مع مصالح ومتطلبات الحكومة، وما لايتوافق معها يضرب به عرض الحائط

    وعلى الكونكرس الامريكي—الاستماع الى كل الاطراف في العراق كي تصل الحقائق كما هي وتتضح الصورة لا ان تغلب وجهة نظر واحدة على كل المجتمع العراقي ".

    وشدد على ان على الولايات المتحدة الامريكية الاستماع "من جميع الاطراف في العراق وليس من طرف واحد يعده الكثير من العراقيين انه الخصم والحكم في آن واحد

    .

    من جاء بمن—-وهل الدجاجة من البيضة ام البيضة من الدجاجة ***اين المستشارين العباقرة الاجاويد؟؟؟قدم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طعنا بسياق وعمل مجلس النواب لدى المحكمة الاتحادية العليا في تطور جديد يظهر مدى اتساع الخلاف بين السلطتين التشريعية والتنفيذية جاء ذلك على لسان المالكي في كلمته الاسبوعية التي اتهم فيها البرلمان العراقي بانه خرج عن الدستور ولم تعد له شرعية بسبب سياسته التعطيلية للدولة وانتقاء القوانين لادراجها في جدول اعمال المجلس ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى تعطيل جلسات مجلس النواب المقبل في حال لم تتضمن عملية التصويت على الموازنة وقال ان حضور الجلسات سيشكل شهادة زور

    وان الحكومة ستمضي بصرف أموال الموازنة حتى إذا لم يقرها البرلمان

    ان رئيس الوزراء نوري المالكي نصب نفسه مصدراً للشرعية الدستورية فحكم بسلب شرعية مجلس النواب.

    ظهر رئيس الحكومة بالامس في خطاب دعائي انتخابي، رافضا بقاء الموازنة قيد النقاش بين رؤساء الكتل النيابية واعضاء مجلس النواب عدة ايام بعد ان تاخر في ارسالها 4 اشهر ومدغدغا ابناء الشعب بلغة قلبت الحقائق وزيفت الوقائع".

    المالكي نفسه مصدراً للشرعية الدستورية فحكم بسلب شرعية مجلس النواب"،

    مبيناً أن "البرلمان هو الذي كان مصدر شرعية حكومة المالكي

    وتحت قبته ادى هو واعضاء الحكومة اليمين على احترام الدستور والقانون".

    لقد لعبت السياسة المراوغة والنهج الملتبس الذي مارسه السيد نوري المالكي، حتى وقتٍ قريب، دوراً مخاتلاً في تخدير يقظة اغلب القوى وحالت دون التصدي بحزم لمظاهر التفرد والغطرسة وتسطيح الحكومة ومؤسسات الدولة لتصبح في نهاية المطاف فريسة سهلة لاطماعه السلطوية ونزوعه نحو الدكتاتورية والاستبداد. وفي هذا النهج تتشابه البدايات والمصائر بالنسبة لكل الطامعين بالسلطة.
    ان خرق الدستور الفاضح ليس وليد الايام الاخيرة، ولا هو مظهر اقترن بالولاية الثانية غير المحمودة للسيد المالكي الذي جاهد الرئيس طالباني بكل ما له من ثقل سياسي ونفوذ لتحقيقها، بل ميز (الخرق) بوضوح تدشين ولايته الاولى. وقد تنبه مجلس الرئاسة لتلك المظاهر التمهيدية، مما دفع الرئيس الى توجيه رسالة ملفتة الى المالكي حول تلك المظاهر، وبضمنها تجاوزه للدستور بقدر تعلق الأمر بعلاقة الرئاسة ومسؤوليتها في السلطة التنفيذية.
    ورغم استمرار التجاوز على مبادئ الدستور والخرق الفاضح للصلاحيات الممنوحة لرئيس مجلس الوزراء، فان الرئيس واصل اعتماد وسيلة النصح والتلويح في كل مرة بشدة الورد، متجنباً اللجوء الى الاجراءات التي يخولها اياه الدستور لحمايته والحيلولة دون خرقه. ان اول خرق فاضح تمثل في الالتفاف على المادة التي تضع الرئيس في قوام السلطة التنفيذية وتجعل منه ركناً اساساً فيها، وكذلك إناطة كامل الصلاحيات بمجلس الوزراء، وليس رئيس مجلس الوزراء

  6. د حيدر كرار
    10 مارس, 2014 في 11:06 م

    منقوله من صحفه اخرى

    يوجد غباء فطري وغباءموهبة ولكل منهما حل الا انه
    يوجد انواع من الغباء لا يوجد لها حل وهو الغباءالمركب
    قد يسأل شخص ماهو الحل للغباء المركب الجواب
    يجب ان نقوم بتجزئة الغباء أولا ونعالج
    هذه المشكلة بعد ان تجزيء كلا على حده
    ان استطعناان نجزأ ها
    الغباء فهو بكلّ بساطة : إعطاء فترة راحة قد تدوم طويلا
    لمخّ الإنسان فيتوقف عن التفكير وعن تشغيل الخلايا الرمادية
    الصغيرة كما يقول: هيركيول بوارو
    الغباء هو أن يحصر الإنسان أسئلته في : كم وماذا ؟
    ويبتعد تماما عن : كيف ولماذا ؟
    هل للغباء أنواع ؟
    اعتقد فإنّ الغباء هو واحد والذي يقول بتعددأنواع الغباء
    وينسب ذلك إلى أنّ الكثير من الرياضيين أو الموسيقيين
    كان غبيا دراسيا على الرغم من تفوقه في مجاله فهذا رأي
    خاطئ ، فالتفوق الرياضي أو الموسيقي أو اللغوي
    يعتبر مهارة وهو لا يحتاج إلى التفكير , وهناك فرق بين
    الرياضي مفتول العضلات أللذي يستطيع دون أدنى تفكير
    أن يحرز الجوائز والألقاب ,
    وبين رياضي يستخدم عقله في ابتكار وسائل لتفوقه ,
    فالأول وإن كان ماهرا رياضيا إلا أنه قد يتّسم بصفةالغباء ,
    أمّا الثاني فإنّه قد استخدم عقله إلى جانب مهاراته
    هل الغباء صفة وراثية ؟
    هي صفة وراثية و مكتسبة , بمعنى أنّ الإنسان إذاوُلد
    عن أبويين لا يجيدان فنّ التعامل مع العقل فإنّه بكلّ تأكيد
    لن يكون عبقريا إلا إذا قيّض الله له في المستقبل من يخرجه
    من سجن التبلّد ، وهي مكتسبة فهناك عدّة عوامل قد تصنع
    غباء الإنسان
    هل يولد الإنسان غبيا ؟
    لا يوجد على الأرض إنسان وُلد غبيّا فالإنسان السليم
    يُولد قادرا على التفكيروتحريك خلايا المخّ
    وبمرور الوقت قد تتضاءل قدرته على التفكير
    حسب العوامل المحيطةبه
    وكلّنا يعرف بأنّ خلايا المخّ لا تتجدد إن ماتت
    من أللذي يصنع الغباء في الإنسان؟
    أللذي يصنع الغباء في الإنسان عاملين :
    عامل ذاتي بمعنى أنّ الإنسان يتوقف عن التفكير من تلقاء نفسه
    ولا يهتّم بتطوير ذاته في هذا الجانب , والعامل الآخر
    هو العامل البيئي ويعني بذلك أبوا الإنسان
    و طريقة تدريسه والمجتمع المحيط به
    ونوع الكتب التي يقرأها والثقافة التي يكتسبها…. إلخ
    هل الغباء صفة حسنة ؟
    أحيانا .. عند ارتفاع الضغط والصداع الذي يشقّ الرأس
    والاحتكاك بـ ( أغبياء ) يكون من الأسلم إعطاء فترة راحة
    للعقل لتجنّب مقولة من عاشر قوم.
    هل يوجد مبدعون أغبياء؟
    الإبداع هو ابتكار شيء لم يكن موجوداً من قبل
    وهذا بكلّ تأكيد يتطلّب من الإنسان تفكيرا وجهدا ذهني
    لذلك فأنا لا أعتقد بأنّ هناك مبدع غبيّ!
    وقفة طريفه!
    يقال ان منزلين متجاورين احترقا ،حث احد هما ولده بالإسراع
    بإطفاء منزلهم ، فأجاب الولد أبيه لا، سأذهب لأساعد جارنا
    على اطفاء منزلة قال الأب بيتنا اولى قال الولد الم تعلمني دائما
    ان الجار قبل الدار

     انظر الى اصابعك عندما تتهم احدا ان اصبعا واحدا تشير به اليه واربعا تشير اليك

  7. د حيدر كرار
    10 مارس, 2014 في 11:08 م

    هذا نبض كل العراقيين الشرفاء النجباء وليس ذيول كيري وبرايمر وكولن باول واو-با-ما وليس رد لمن لايستحق الرد واللهم صلي على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين — ويكفي التملق ومسح الاكتاف والاحذية ولايدوم الا الدائم واموال العراقيين ترجع لحد الفلس رغم انوف الجمع الحاقد على الملة والحق يعلوا ولايعلى عليه من اللذي همش الدستور لتركيز السلطات في يده وأدى ذلك إلى أن تستثمر المليشيات الاجرامية تهميشه للمكونات كأرضية لتصعيد عملياتها العنيفة “. الم تكن هذه وصية سيدك-دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى الإلتزام الراسخ والواضح بوحدة العراق الديمقراطي كما هو محدد من قبل الدستور العراقي ما نسمعه من رئيس الوزراء نوري المالكي من تصريحات في واشنطن تثير الدهشة والاستغراب، خصوصا فيما يتعلق بتطبيق الدستور بحذافيره، فالجميع يعلم ان الدستور لايطبق اليوم في العراق وانما يؤخذ به عندما يتطابق مع مصالح ومتطلبات الحكومة، وما لايتوافق معها يضرب به عرض الحائط وعلى الكونكرس الامريكي—الاستماع الى كل الاطراف في العراق كي تصل الحقائق كما هي وتتضح الصورة لا ان تغلب وجهة نظر واحدة على كل المجتمع العراقي ". وشدد على ان على الولايات المتحدة الامريكية الاستماع "من جميع الاطراف في العراق وليس من طرف واحد يعده الكثير من العراقيين انه الخصم والحكم في آن واحد . من جاء بمن—-وهل الدجاجة من البيضة ام البيضة من الدجاجة ***اين المستشارين العباقرة الاجاويد؟؟؟قدم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طعنا بسياق وعمل مجلس النواب لدى المحكمة الاتحادية العليا في تطور جديد يظهر مدى اتساع الخلاف بين السلطتين التشريعية والتنفيذية جاء ذلك على لسان المالكي في كلمته الاسبوعية التي اتهم فيها البرلمان العراقي بانه خرج عن الدستور ولم تعد له شرعية بسبب سياسته التعطيلية للدولة وانتقاء القوانين لادراجها في جدول اعمال المجلس ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى تعطيل جلسات مجلس النواب المقبل في حال لم تتضمن عملية التصويت على الموازنة وقال ان حضور الجلسات سيشكل شهادة زور وان الحكومة ستمضي بصرف أموال الموازنة حتى إذا لم يقرها البرلمان ان رئيس الوزراء نوري المالكي نصب نفسه مصدراً للشرعية الدستورية فحكم بسلب شرعية مجلس النواب. ظهر رئيس الحكومة بالامس في خطاب دعائي انتخابي، رافضا بقاء الموازنة قيد النقاش بين رؤساء الكتل النيابية واعضاء مجلس النواب عدة ايام بعد ان تاخر في ارسالها 4 اشهر ومدغدغا ابناء الشعب بلغة قلبت الحقائق وزيفت الوقائع". المالكي نفسه مصدراً للشرعية الدستورية فحكم بسلب شرعية مجلس النواب"، مبيناً أن "البرلمان هو الذي كان مصدر شرعية حكومة المالكي وتحت قبته ادى هو واعضاء الحكومة اليمين على احترام الدستور والقانون". لقد لعبت السياسة المراوغة والنهج الملتبس الذي مارسه السيد نوري المالكي، حتى وقتٍ قريب، دوراً مخاتلاً في تخدير يقظة اغلب القوى وحالت دون التصدي بحزم لمظاهر التفرد والغطرسة وتسطيح الحكومة ومؤسسات الدولة لتصبح في نهاية المطاف فريسة سهلة لاطماعه السلطوية ونزوعه نحو الدكتاتورية والاستبداد. وفي هذا النهج تتشابه البدايات والمصائر بالنسبة لكل الطامعين بالسلطة. ان خرق الدستور الفاضح ليس وليد الايام الاخيرة، ولا هو مظهر اقترن بالولاية الثانية غير المحمودة للسيد المالكي الذي جاهد الرئيس طالباني بكل ما له من ثقل سياسي ونفوذ لتحقيقها، بل ميز (الخرق) بوضوح تدشين ولايته الاولى. وقد تنبه مجلس الرئاسة لتلك المظاهر التمهيدية، مما دفع الرئيس الى توجيه رسالة ملفتة الى المالكي حول تلك المظاهر، وبضمنها تجاوزه للدستور بقدر تعلق الأمر بعلاقة الرئاسة ومسؤوليتها في السلطة التنفيذية. ورغم استمرار التجاوز على مبادئ الدستور والخرق الفاضح للصلاحيات الممنوحة لرئيس مجلس الوزراء، فان الرئيس واصل اعتماد وسيلة النصح والتلويح في كل مرة بشدة الورد، متجنباً اللجوء الى الاجراءات التي يخولها اياه الدستور لحمايته والحيلولة دون خرقه. ان اول خرق فاضح تمثل في الالتفاف على المادة التي تضع الرئيس في قوام السلطة التنفيذية وتجعل منه ركناً اساساً فيها، وكذلك إناطة كامل الصلاحيات بمجلس الوزراء، وليس رئيس مجلس الوزرا