برلمانيان يكشفان عن “تغييرات حقيقية” ستطال شبكة الإعلام العراقي

اكد النائبان في البرلمان العراقي حيدر المولى وسروة عبدالواحد، الاثنين، انهما لاحظا في الاونة الاخيرة صدور مواقف وتشويش واضح على  عمل شبكة الاعلام العراقي، فيما عبرا عن رفضهما لذلك الامر، مؤكدان في الوقت نفسه بان الشبكة لها قانون شرعه مجلس النواب مؤخرا ولا يمكن لاي نائب او كتلة برلمانية او اي طرف سياسي التدخل بشؤون الشبكة.
 
وقال النائبان في بيان مشترك تلقته “فدك نيوز”، ان “اللجنة المختصة هي لجنة الثقافة والاعلام النيابية وهي معنية بمتابعة ومراقبة اداء الشبكة  المهني وهي اللجنة المكلفة والمعنية بذلك”.
 
 وعبر النائبان عن استغرابهما مما اسمياه “الهجمة التي تأتي بالتزامن مع الاصلاحات الاخيرة في الشبكة والتي اشرت بوضوح انزعاج البعض من هذه الاصلاحات ومن  الخطاب المعتدل والدعم الكبير لقواتنا الامنية  من الجيش والشرطة والبيشمرگة والحشد الشعبي”.
 
وطالبا “السياسيين كافة اشخاصا وكتلا عدم التدخل في شؤون الشبكة لاسباب شخصية او حزبية او طائفية”، مشيرين الى ان “الشبكة محكومة بقانون ينظم عملها ونحن سائرون بأتجاه عملية تغيير حقيقية وفقاً للقانون الذي اقر مؤخرا”.
 
ودعا النائبان “الجميع بدعم الاعلام الوطني الهادف بما يخدم الهدف الاسمى وهو معركتنا المصيرية اتجاه الزمر الارهابية ونرفض رفضاً قاطعاً  المحاصصة في هذه المؤسسة المهمة والتي تمثل كل اطياف الشعب العراقي كما اننا ماضون بتصحيح اي خلل رافق عمل الشبكة من خلال ضوابط حددها القانون الجديد للشبكة”.+
 
وعبرا عن املهما بان يحسم القضاء العراقي ملف الطعون بحق قانون الشبكة كي يتسنى لنا في لجنة الثقافة والاعلام ممارسة دورنا الرقابي على عمل الشبكة وفقاً للقانون.

1467014078_59706

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة