سياسي امريكي بعد مقتل صديقه في العراق: استعدوا لحرب جديدة

وكالة فدك نيوز | مهند الوائلي

بعد خسارته لصديقه المقرب في العراق، النقيب”ايهاب هاشم محسن”، في معارك الفلوجة الدائرة حاليا في وسط وغرب العراق، عكف ممثل الديمقراطيين عن المنطقة الدستورية السادسة الامريكية “سيث مولتون”، على بيان ومحاولة معالجة الاخطاء الامريكية.

المعركة التي خاضتها قوات المارينز الامريكية مسبقا، وانتصروا فيها، تكررت مرة اخرى ليدفع ثمنها الان العراقيين، بعد ان فشلت الولايات المتحدة الامريكية، في اتخاذ ما يلزم لضمان عدم تكرارمعركة الفلوجة، سوء التخطيط وغياب الخطط طويلة الامد، تركت المدينة تسقط مرة اخرى بيد المتطرفين، ليخوض العراق غمار الحرب فيها هذه المرة.

الخطا ذاته يتكرر مرة اخرى

مولتون قام في شهر نيسان الماضي، بزيارة الى القوات الامريكية الــ 5000 العاملة في العراق حاليا، ضمن خطة الولايات المتحدة للدعم في الحرب ضد التنظيم، ليؤكد بان ما وجده، هو نمط متكرر للاحداث مشابه لذلك الذي حصل اثناء معارك المارينز مع التنظيمات في داخل مدينة الفلوجة قبل عقد من الزمان.

الولايات المتحدة لديها خطة عسكرية داعمة للعراق للقضاء على تنظيم داعش، ومن الانتصارات التي تحققت في مدينة الفلوجة، يمكن الحكم عليها بانها ناجعة على عدة اصعدة، لكن .. وكما حدث قبل عقد، فان الولايات المتحدة تفتقر لنظرة او استراتيجية محددة وواضحة لضمان الاستقرار في العراق على المدى الطويل.

احيانا.. على حد تعبير مولتون، “يصعب علي ان اعي فعلا باننا في عام 2016 وليس 2007، فمما اراه من القادة الامريكيين، فان ذات الخطط للمعارك، ذات المدن، وذات التحالفات القبلية، فانني اجد نفسي مضطرا للسؤال.. كيف سيكون الامرمختلفا هذه المرة، فلا اجد جوابا سوى الصمت”.

seth_moultonimage614695x

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة